الكبار - أول صحيفة رياضية الكترونية سعودية خاصة بالأندية الكبار
الإثنين 24 نوفمبر 2014


الأخبار
كأس العالم
مونديال 2010 : أسبانيا تدافع عن سمعتها أمام هندوراس .. والصدارة تشعل مواجهة سويسرا وتشيلي .. والبرتغال تهدد كوريا الشمالية بالهجوم الشامل
مونديال 2010 : أسبانيا تدافع عن سمعتها أمام هندوراس .. والصدارة تشعل مواجهة سويسرا وتشيلي .. والبرتغال تهدد كوريا الشمالية بالهجوم الشامل
مونديال 2010 : أسبانيا تدافع عن سمعتها أمام هندوراس .. والصدارة تشعل مواجهة سويسرا وتشيلي .. والبرتغال تهدد كوريا الشمالية بالهجوم الشامل
06-21-2010 12:13
الكبار-متابعات:
سيسعى المنتخب الاسباني بطل اوروبا الى ان ينفض عنه غبار ملعب "دوربن ستاديوم" حيث تلقى هزيمة مفاجأة امام سويسرا (صفر-1)، وذلك عندما يتواجه اليوم الاثنين مع هندوراس على ملعب "ايليس بارك" في جوهانسبورغ ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثامنة لمونديال جنوب افريقيا 2010.

وكان المنتخب السويسري فجر اكبر مفاجأة في النسخة التاسعة عشرة باسقاطه بطل اوروبا الاربعاء الماضي.

وستكون الفرصة متاحة امام الاسبان لكي يعوضوا على حساب هندوراس المتواضعة نسبيا.

ان خسارة سويسرا قد تكون مكلفة لمنتخب دل بوسكي لانه اصبح مهددا بمواجهة اختبار النهائي المبكر لانه سيلتقي البرازيل في حال حل ثانيا في مجموعته وتصدر "سيليساو" مجموعته السابعة.

ومن المؤكد ان دل بوسكي سيطلب من لاعبيه ان يضعوا المنتخب الهندوراسي المشارك في العرس الكروي للمرة الثانية فقط بعد 1982، تحت الضغط منذ البداية من اجل تجنب سيناريو مباراة سويسرا وافتتاح التسجيل باكرا، خصوصا انه لا بديل عن الفوز لابطال اوروبا لانه بانتظارهم مباراة صعبة في الجولة الاخيرة امام تشيلي.

ومن المرجح ان يلجأ دل بوسكي الى اشراك المهاجم فرناندو توريس منذ البداية ليلعب الى جانب دافيد فيا، وذلك بعد ان جلس على مقاعد الاحتياط حتى الشوط الثاني في المباراة الاولى امام سويسرا بسبب عودته مؤخرا من الاصابة.

وتلقى دل بوسكي اخبارا مطمئنة عن لاعب وسطه اندريس انييستا ومدافعه سيرجيو راموس اللذين تعرضا للاصابة خلال مباراة سويسرا، وهما سيشاركان في مباراة اليوم.


تشيلي- سويسرا

سيكون المنتخب السويسري امام فرصة حسم تأهله الى الدور الثاني للمرة الثانية على التوالي والسادسة في تاريخه عندما يخوض اختبارا ناريا امام نظيره التشيلي على ملعب "نلسون مانديلا باي" في بورت اليزابيث.

وسيكون بامكان رجال هيتسفيلد ان يحصلوا على احدى بطاقتي المجموعة بغض النظر عن مباراتهم الاخيرة مع هندوراس، الا ان هذا الامر لن يكون سهلا امام المنتخب الاميركي الجنوبي المنتشي بتحقيق فوزه الاول في نهائيات العرس الكروي منذ عام 1962 وذلك بفضل الهدف الذي سجله جان بوسيجور في مرمى هندوراس.

وسيفتقد المنتخب السويسري كثيرا الى جهود مدافعه الصلب فيليب سنديروس الذي اصيب امام اسبانيا، وهو سيبتعد على اقل تقدير عن مباراتي تشيلي وهندوراس لينضم الى الجناح فالون بهرامي الذي يعاني من اصابة في فخذه.

لكن من المرجح ان يعود المهاجم الكسندر فراي الى التشكيلة الاساسية اعتبارا من مباراة اليوم بعدما عاود تمارينه مع زملائه، علما بانه كان هناك امكانية ان يغيب عن النهائيات كما حصل معه خلال كأس اوروبا 2008 التي استضافتها بلاده مع النمسا.

وستكون مواجهة مميزة بين هتسفيلد والمدرب الارجنتيني مارسيلو بييلسا الذي يعود له الفضل في تأهل تشيلي الى النهائيات بعد غياب 12 عاما حين تأهلت الى الدور الثاني في مونديال 1998 بفضل الثنائي الرائع مارسيلو سالاس وايفان زامورانو.

ويعتمد المدرب الارجنتيني الملقب بالمجنون على ثلاثي الفريق الشاب غاري ميديل (22 عاما) لاعب وسط بوكا جونيورز الارجنتيني، وماتياس فرنانديز (23 عاما) لاعب وسط سبورتينغ لشبونة البرتغالي الأنيق، ومهاجم أودينيزي الإيطالي النشيط الكسيس سانشيز (21 عاما).

يضاف الى الوجوه الشابة، هومبرتو سوازو مهاجم ريال سرقسطة الأسباني وهداف بلاده في التصفيات برصيد 10 أهداف والذي استعاد عافيته بعد شفائه من الاصابة في قدمه اليسرى.



البرتغال - كوريا الشمالية

كما تحتاج البرتغال الى التحول لأسلوب هجومي ضد كوريا الشمالية اليوم الاثنين لتحقق الفوز الكبير الذي ربما تحتاجه لفتح الباب أمام التأهل للدور الثاني في نهائيات كأس العالم لكرة القدم.

وبعد تعادل البرتغال بدون أهداف مع ساحل العاج في مباراتها الافتتاحية بالمجموعة السابعة ومع تبقي مباراة لها ضد البرازيل فان المركز الثاني سيتحدد على الأرجح بفارق الأهداف.

لكن أداء كوريا الشمالية الذي اتسم بالقتال والتنظيم في المباراة التي خسرتها 2-1 أمام البرازيل بطلة كأس العالم خمس مرات ستجعل المنتخب البرتغالي يركز أكثر على كيفية ايجاد طريقة للوصول للمرمى.

وسيأمل مشجعو البرتغال والكثير من الجماهير المحايدة في أسلوب هجومي بشكل أكبر يمهد الطريق أمام كريستيانو رونالدو للتألق.

ومن المرجح أن يعيد كيروش الاعتماد على الجناح سيماو سابروسا بعد فشل داني في التألق وتقديم الأداء الرائع الذي ظهر عليه في المباريات الودية قبل كأس العالم.

لكن هناك شكوكا تحوم حول مشاركة ديكو لعدم اكتمال لياقته بعد اصابته في المران.

وبالنسبة لكوريا الشمالية فان مواجهة البرتغال تستدعي ذكريات كأس العالم 1966.

ورغم أنه لم يكن مرشحا للمنافسة إلا أن منتخب كوريا الشمالية فاجأ بالفعل ايطاليا في دور المجموعات، وتقدم 3-صفر على المنتخب البرتغالي بقيادة ايزيبيو في دور الثمانية.

لكن البرتغاليين ردوا بقوة وانتهت المباراة بفوزهم 5-3 وحتى الأسبوع الماضي كانت هذه اخر مباراة لكوريا الشمالية في كأس العالم.

وفي الواقع وباستثناء مباراتهم الماضية باستاد لوفتس فرسفيلد فانه لم يكن هناك الكثير لرؤيته من منتخب كوريا الشمالية منذ عودته لكأس العالم.

وتشوب السرية والانعزال معسكر كوريا الشمالية ولا يعرف إلا القليل عن رد فعل الفريق أو الادارة على الأداء المشجع في المباراة الافتتاحية ضد البرازيل.

 

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 345


خدمات المحتوى


تقييم
6.38/10 (377 صوت)

 




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الكبار - أول صحيفة رياضية الكترونية سعودية خاصة بالأندية الكبار


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى