• ×
الأحد 25 فبراير 2018 |

علي السلمي

كيف كان النصر وكيف أصبح ؟!

■ قبل أشهر كان البعض يوهم عشاق النصر بأن ناديهم لا يختلف حاله عن حال السمكة التي سيكون مصيرها الحتمي الموت متى ما وجدت نفسها فجأة فوق اليابسة، وكانوا يرددون اسطوانة جوفاء مفادها أن استقالة الرئيس السابق ستضع النادي في مهب الريح وستدخله في نفق مُظلم وستلقي به نحو المجهول وسيضطر من يأتي بعده لبيع عقود نجومه..

■ هؤلاء كانوا يعتقدون أنهم سيؤثرون بمثل هذا الطرح الساذج في الجماهير المحتقنة التي اشتاطت غضبا وفقدت أعصابها وهي تشاهد فريقها يغرق أمام أعينها في بحر من المشاكل الإدارية والمالية والشرفية والفنية التي أفقدته هويته وطمست معالمه وشوهت فيه كل ما هو جميل..

■ هؤلاء الذي لا تهمهم مصلحة الكيان بقدر ما تهمهم مصالحهم الشخصية، لم يتوقعوا أن معالي المستشار تركي آل الشيخ يراقب المشهد النصراوي عن كثب ويعرف عنه ما لا يعرفون، ولم يدر بخلد أحدهم أن معاليه يتابع ردود الجماهير النصراوية التي أحجمت عن دعم النادي عبر مبادرة «ادعم ناديك» وناشدته عبر حسابه الشخصي في تويتر بإقالة الإدارة وتكليف إدارة جديدة لإنقاذ ناديها من براثن الضياع..

■ معالي آل الشيخ لم يتردد لحظة واحدة في حل مجلس الإدارة بعد أن وجد المسوغات القانونية لاتخاذ هذا القرار، وكلف الخلوق الشجاع سلمان المالك الذي لم يتردد لحظة في قبول المهمة الصعبة، تقديرا للكيان العظيم ووفاء لجماهيره التي كانت تطالب بوجوده على قمة الهرم الإداري في النادي..

■ ومع أن الوضع في النصر كان محبطا لأي رئيس جديد، لاسيما في ظل القضايا الشائكة والالتزامات المالية الكبيرة والصفقات المحلية والأجنبية المنتظرة، إلا أنه لم يعرف طريق اليأس، بل شمر عن ساعديه مستعينا بالله ثم بدعم الأوفياء والمخلصين الذين لم ولن يخذلوه، فأنجز في 30 يوما فقط ما لم ينجره بعض رؤساء الأندية في سنوات «تعاقدات جديدة، تجديد عقود، مخالصات، تسليم رواتب، إغلاق قضايا» وغيرها..

■ المالك الذي دخل قلوب جماهير العالمي دون استئذان، لم يكتف بما سبق بل أقال الجهاز الفني الذي ساءت نتائج الفريق معه في الجولات الأخيرة، وقبِل استقالة مدير الكرة طلال النجار، وتعاقد مع المدرب الكرواتي يورسيتش وعيّن بدر الحقباني مديرا للكرة وهاني الداود إداريا..

■ وبعد هذا الحراك الايجابي والعمل الجبار الذي أنجزه في فترة وجيزة وفي عدة جوانب مهمة، أعتقد أن الكُرة الآن أصبحت في مرمى اللاعبين والجماهير معا، فاللاعبون مطالبون ببذل الجهد وتقديم كل ما بوسعهم من أجل ناديهم واسعاد عشاقه، والجماهير مطالبة بالحضور والدعم والمؤازرة لرد جزء من الجميل لرئيس ناديهم..

■ أخيرا، لا أقول إلا شكرا لرئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة الذي لم يتوان في دعم الإدارة الحالية ماديا ومعنويا، شكرا للعضو الداعم الذي أسعد عشاق فارس نجد بعودته ودعمه، شكرا لكل عضو شرف دعم النادي خلال الفترة الحالية، شكرا سلمان المالك على كل ما قدمته وتقدمه من أجل الكيان.

نقلا عن اليوم

بواسطة : علي السلمي
 0  0  287
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد المقالات

أن تهزم من فريقٍ واحد خلال فترة زمنية وجيزة فليست جديدة فهي حالة موجودة في عالم المستديرة . وليس...

عمر عبده الجيّد

محير جدا وضع الفريق النصراوي فقد تغير كل شيء وبقي الوضع الذي لايسر حبيبا تغيرت الإدارة وتغير...

فلاح المعطش

¿ ¿ لا جديد، هذا هو الهلال منذ سنوات طويلة؛ يتفنن في إحراق أعصاب محبيه مجرد دخوله معترك البطولة...

بدر الصقري
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:25 مساءً الأحد 25 فبراير 2018.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.