• ×
الجمعة 20 يوليو 2018 |

عمر عبده الجيّد

وانتهى الموسم

بعد صافرة كلاتينبرغ التي أعلنت الإتحاد بطلاً لكأس خادم الحرمين الشريفين أسدل الستار على الموسم الرياضي الساخن . موسم في نصفه الثاني أستطيع تسميته بالحريقة . لا يكاد يمرّ أسبوع فيه دون حدث يشغل الوسط الرياضي . بل أجزم أنّ الصدمات التي تلقاها الوسط الرياضي كانت كافية للكشف عن كميّة خفايا يشيب لهولها الوليد . كان موسماً غريب الأطوار . فيه انكشفت أوراق كثيرة وسقطت الأسوار التي غطّت كيانات رياضية كان مجرّد المساس بها خطيئة . جاء معالي المستشار ليعيد ترتيب الفوضى التي وجدها . جاء ليقول لكافة الموجودين في الوسط الرياضي : استيقظوا لدينا منتج قوي خرج من إطاره . من نشير لهم بالأفضلية حقاًّ ليسوا بأفضل منّا . فقط نحتاج لنصارح أنفسنا بأخطائنا . كفى وقوفاً في مكاننا ففوق السحاب هو مكاننا .
كان كشف الحساب للأندية صدمة . وكان التغيير في المشهد صعب القبول مبدأياًّ لكنّه كان ضرورةً قصوى حتّى نتيقّن أنّ الخطوات الأولى في التصحيح تسير في الإتجاه الصحيح .
إنتهى الموسم الرياضي . وحان طيّ الشعارات ووضعها جانباً فأمامنا ليلة عيد سنقف فيها كتفاً بكتف مع المنتخب السعودي في مواجهة المنتخب الروسي في إفتتاح كأس العالم . وهي المشاركة التي من خلالها ستكون بوابة لعودة الصقور الخضر للتحليق في سماء آسيا والعودة أسياداً للقارة الصفراء في كأس آسيا ٢٠١٩ في حضرة الشقيقة الإمارات . قلوبنا مع الأخضر ودعواتنا له .
كلّ العمل الذي فات من تصحيح ننتظر نتائجه في موسم أثق أنه سيكون مختلف جداً جداً .

ومضة :

طوينا صفحة الماضي
بدينا صادق الاحساس

ألقاكم في الضفة الأخرى ،،،

Twitter : @omaraljayed

بواسطة : عمر عبده الجيّد
 0  0  263
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد المقالات

صدمة كبيرة تلقيناها جميعا ليست بالهزيمة بحد ذاتها بل بالنتيجة التي لم يكن يتوقعها أكبر المتشائمين...

فلاح المعطش

الآحلام تُصبح واقعاً بعض الأحيان وأحياناً أُخرى تضلُأحلاماً فقط ، وحلمنا مع واقعنا أصبحا قريبين...

محمد سلامه

‏النصر ‏مفرده كرويه تبقى الأجمل ‏في عالم الكُره السعوديه، ‏ صحيح مررنا بـ أوقات صعبه ‏ذرفنا...

العنود العساف
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:37 صباحاً الجمعة 20 يوليو 2018.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.