• ×
الأربعاء 21 نوفمبر 2018 |

فلاح المعطش

نصرنا بخير

ترددتُ كثيراً في الكتابة عن النصر رغم بدايته القوية حتى لا أتسرع في الحكم مدحا أو نقدا ولكن الآن وبعد سبع مباريات رسمية لعبها الفريق أستطيع القول للجمهور النصراوي الكبير والذي يعتبر علامة في تاريخ المدرجات بكل الإبداعات التي ينفذها والصورة الرائعة التي يعكسها أقول للجمهور المتابع فريقكم بخير ، نصركم بخير .

سبع مباريات في سبع انتصارات وتسعة عشر هدفا بمعدل ٢.٧ هدف في كل مباراة نسبة تعكس قوة هجومية ضاربة .

الفريق وفي كل المباريات تقريبا يقدم شوط أول جيد وشوط ثاني من نار يكتسح منافسه أداءً أو أداءً ونتيجة وهذه النقطة تحسب للمدرب الذي يجيد قراءة الخصوم .

من إيجابيات الفريق هذا الموسم :
وجود ظهيرين على أعلى مستوى وكذلك التكامل بين الجبرين وبيتروس الذي اسميه الجندي المجهول والذي لم يحصل على مايستحقه من ثناء رغم أني أعتبره مايسترو الوسط النصراوي .

وكذلك وجود رباعي هجومي مرعب فالخصم لايدري من أين يأتيه الخطر هل من امرابط أم من جوليانو ام من موسى أو من الحمدالله .

من الأشياء الرائعة تحرك الفريق ككتلة واحدة فتجد الفريق يدافع بثمانية لاعبين ثم يرتد للهجوم بخمسة أو ستة ثلاثة على الأقل داخل منطقة الثمانية عشر .

أيضا في النصر نلاحظ تنويع اللعب من الأطراف ومن العمق وكرات طولية وعرضيات .

طرق التسجيل أيضا تعددت فسجل الفريق من كرات ثابتة ومن هجمات مرتدة ومن كرات طويلة وقصيرة ومن تسديدات من خارج المنطقة وتنوع الحلول يجعل الفريق قادرا على التسجيل في اي لحظة ومهما حاول الخصم إغلاق ملعبه .

من السلبيات القليلة في الفريق النصراوي:

ضعف الحارس جونز في الكرات العرضية التي تعكس إلى داخل منطقة الستة .
وكذلك سهولة الوصول للمرمى النصراوي وهي سلبيات مزعجة رغم أنه يسهل معالجتها وخاصة في فترة التوقف .

النصر سيكون منافسا قويا على جميع البطولات هذا الموسم وإن شاء الله سيحقق مايتمناه جمهوره .

السفينة النصراوية تسير بثبات يقودها ربانها الرائع سعود آل سويلم بكل اقتدار وثقة يملؤه الطموح وتحركه الرغبة في بلوغ القمة التي دفع مهرها وجلب نجوما عالميين تتمناهم معظم أندية العالم .


في التسعين :

لاتستطيع أن تقول أن ذلك اللاعب هو نجم الفريق فكلهم نجوم ولكن بالنسبة لي أرى امرابط نجم النجوم وواسطة العقد النصراوي الماسي.

موسى ورغم تسجيله خمسة أهداف مازال الجمهور ينتظر منه المزيد ومازال يملك الكثير .

سعدنا بعودة السهلاوي للتسجيل ولازلنا نثق به وبجميع نجومنا وإن انتقدناه .

النقد وقود الانتصار فلا تمنعوا المحبين من الانتقاد ولاتصنفوا النصراويين مع أو ضد فالبيت الأصفر يتسع للجميع .

ابتعاد بعض الإعلاميين عن المشهد النصراوي أفاد الفريق وجلب الهدوء وجعل الجميع يركز على العمل فلم نعد نرى من يسرب التشكيلة قبل المباراة بيوم أو يصور مع اللاعبين في معسكر المباراة .

العمل النصراوي مميز والنتائج رائعة ولكن الطريق مازال طويلا والتوفيق بيد الله فلا لوم بعد اجتهاد .

بواسطة : فلاح المعطش
 0  0  256
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد المقالات

الهجوم المسعور لبعض الإعلاميين القطريين والبعض الآخر من الإعلاميين الكويتيين في المنصات الإعلامية...

متعب العواد

لا أعلم مما تخشى إدارة النادي الأهلي لكي تعترف بالأخطاء، وتعمل على إصلاحها. بعد هذا التفريط في...

عوض رقعان

انشغل الإعلام الرياضي المحلي قبل أيام بخبر : شيشة في معسكر النصر وأن إدارة الفندق غرمت إدارة...

فلاح المعطش
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:12 صباحاً الأربعاء 21 نوفمبر 2018.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.