• ×
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 |

خطوتان فقط تفصلان مودريتش عن الفوز بالكرة الذهبية

خطوتان فقط تفصلان مودريتش عن الفوز بالكرة الذهبية
 

بات النجم الكرواتي لوكا مودريتش، على بعد خطوتين فقط ليكون مرشحًا فوق العادة من التتويج بجائزة الكرة الذهبية الممنوحة لأفضل لاعب في العالم.

وفاز مورديتش (32 عامًا) بدوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد في 26 مايو، وإذا فاز في المباراتين المقبلتين لمنتخب بلاده في كأس العالم، وتوِّج بلقب البطولة فسيكون أقوى مرشح للفوز بالكرة الذهبية.

وإذا نجحت كرواتيا في الفوز غدًا الأربعاء، على إنجلترا في العاصمة الروسية موسكو فإنها ستلتقي يوم الأحد المقبل، مع فرنسا أو بلجيكا في نهائي المونديال.

ويفصل مودريتش عن اللقب العالمي الكبير مباراتان فقط، وقد يشكل هذا اللقب قيمة إضافية فيما يخص الفوز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، والتي من المتوقع أن تكون من نصيب أحد لاعبي الفريق الفائز بالمونديال.

وحال حقق لقب المونديال فإنه سينضم إلى قائمة من عشرة لاعبين فقط نجحوا في الفوز بدوري الأبطال الأوروبي وكأس العالم خلال عام واحد.

ويعد مودريتش البوصلة التي تقود كرواتيا في هذا المونديال، فصاحب القميص رقم 10 هو قائد الجيل الذي تمكن من معادلة النتيجة الأفضل التي تحققت في تاريخ المنتخب الكرواتي، وهي الوصول إلى المربع الذهبي للمونديال.

وقال اللاعب عقب فوز كرواتيا على روسيا يوم السبت الماضي، بركلات الترجيح في دور الثمانية للمونديال: "لقد حققنا شيئًا، ولكن هذا الفريق يمكنه أن يحصل على المزيد".

ونجح لاعب وسط ريال مدريد في تنفيذ ركلته الترجيحية بنجاح بمعاونة كبيرة من الحظ، ولكنه في النهاية أرسل الكرة إلى الشباك.

وفي دور الستة عشر عاش مودريتش أسوأ لحظاته في نهائيات كأس العالم عندما أهدر ركلة جزاء أمام الدنمارك في الدقيقة 116، كانت كفيلة بإرسال كرواتيا إلى ربع نهائي البطولة، ولكن القدر ضمد جراحه وكافأه على مجهوده الكبير خلال ركلات الترجيح؛ حيث سجل هدفًا لصالح منتخب بلاده.

ولم يتراجع مودريتش أو يتوارى على الأنظار بعد اخفاقه في التسجيل من ركلة الجزاء، بل تقدم بكل شجاعة وسدد بقوة ركلته الترجيحية في شباك المنتخب الدنماركي.

وقال إيفان راكيتيتش، لاعب وسط كرواتيا: "لوكا ليس أفضل لاعبينا الحاليين وحسب، بل هو أيضًا اللاعب الأفضل في تاريخ كرواتيا".

والآن أصبح مودريتش على بعد انتصارين فقط من الدخول إلى قائمة العظماء في الكرة العالمية.

واللاعبون الوحيدون الذين فازوا بلقب دوري الأبطال والمونديال في نفس العام هم: الألماني سامي خضيرة (2014) والبرازيلي روبرتو كارلوس (2002) والفرنسي كريستيان كاريمبو (1998) وأولي هوينس وجيرد مولر وفرانز بيكينباور وباول بريتنر وهانز جورج وسيب ماير ويوب كابلمان (1974).

وبجانب مودريتش في قائمة من يمكنهم الجمع خلال مونديال روسيا بين لقب المونديال ودوري أبطال أوروبا يوجد أيضًا ماتيو كوفاسيتش، زميل مودريتش في المنتخب الكرواتي وريال مدريد.

وأصبح مودريتش في الوقت الراهن هو أحد أبرز المرشحين للفوز بجائزة اللاعب الأفضل في المونديال، كما أن الأصوات التي تطالب بمنحه جائزة الكرة الذهبية ليست بالقليلة، خاصة وهو اللاعب الذي لقب بـ"كرويف الكرة الكرواتية" في بواكير ظهوره في ملاعب الساحرة المستديرة.

وقالت مجلة "جول" مؤخرًا: "ليس رونالدو ولا ميسي، أفضل لاعب في العالم حاليًا هو مودريتش".

وودع كل من كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي المونديال مبكرًا في دور الستة عشر، ولحق بهما نيمار في دور الثمانية بعد سقوط البرازيل أمام بلجيكا.

ورغم ترشيحه للفوز بالكرة الذهبية أو جائزة الأفضل التي يمنحها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في سبتمبر من كل عام، قال مودريتش قبل لقاء منتخب بلاده المرتقب أمام إنجلترا غدًا: "أهم شيء الآن هو كرواتيا".

 0  0  153
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:47 مساءً الأربعاء 19 سبتمبر 2018.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.